تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء اللقاء الخاص مع سماحة آية الله الشيخ علي كوراني في مبنى الجمعيّات بتاريخ 29 تموز 2019 إفتتاح مكتبة ممهدات في مبنى الجمعيات بتاريخ 20/11/2019م: جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 






































 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » ممهدات » لقاءات مع الامام المهدي عج
إمام الزمان(عج) يستجيب للسيدة العلوية
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

قال السيد الجليل القدر، الفاضل المرحوم الحاج علي أصغر الشهرستاني:
سافرت والدتي-التي كانت امرأة علوية مؤمنة- ذات مرة مع والدي لزيارة مرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام في سامراء. وكانت والدتي تجلس مع طفلها الرضيع في جانب من الهودج الذي كان صنع بحجم كبير، فيما كان أحد المسافرين وأولاده يجلس مع أبي والآخرين في الجانب الآخر له.
وحينما وصلوا إلى مسافة ثلاثة فراسخ على مدينة سامراء توقف الحيوان الذي كان يحمل الهودج، مما جعله يتأخر عن القافلة، وحيث شاهد رئيس القافلة توقف الحيوان وتأخره عن القافلة اضطرب اضطراباً شديداً مع الأخذ بنظر الاعتبار خطورة الطريق في ذلك الزمان، ولذلك قصد رئيس القافلة هذا والدتي ليقول لها: أيتها السيدة العلوية! لقد تأخر الحيوان والطريق خطر جداً، فأرجو أن تتوسلي بأجدادك الطاهرين، لأن النجاة من قطاع الطريق لاتتم إلا بالتوسل بالأئمة الطاهرين عليهم السلام.
وحينما سمعت والدتي بالخبر أخذت بالتضرع والاستغاثة. وبدأت تتوسل وترجو أجدادها البررة. وحيث كانت مشغولة بالتوسل بتلك الأنوار الإلهية، ظهر بشكل مفاجيء سيد نوراني الطلعة وعليه آثار الهيبة والجلال، وكان يلبس الملابس البيضاء. فنظر نظرة تأمل إلى الحيوان الذي كان يقل الهودج، ثم لاحت من الرجل الجليل ابتسامة.. وفجأة شوهد الحيوان الذي كان عاجزاً عن الحركة وكأنه ينشط من عقال، حيث قام من مكانه وأخذ يسرع في مشيه بشدة، حتى أنه بلغ بمن كان في الهودج مدينة سامراء قبل زملائهم الذين كانوا في القافلة.
وحينما وصلت القافلة إلى سامراء تعجب من كان فيها وسألوهم: كيف وصلتم قبل سائر الزوار؟ وكان المرحوم والدي الذي أصيب بحالة ذهول وقلق يعرب عن تعجبه الشديد من هذه المعجزة!...


المصدر: شبكة أنصار الحسين(ع).

28-11-2012 | 10-42 د | 1421 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

 
 
 

malafmoatamar




 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2020-12-03

انت الزائر رقم: 9070422