تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز" تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » ممهدات » لقاءات مع الامام المهدي عج
كنت أطلب من الإمام الحجة"عج" الأحياء أن يكون هو كفيلي
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

هذة القصة من أجمل القصص الحقيقية التي سمعتها.. وقد حدثت لمجاهد إيراني جريح وعرضت في قناة سحر الفضائية قبل سنتين تقريباً ببرنامج "أقحوان" "بسم الله" يقول الجريح المجاهد: كانت أمنيتي هي أن أكمل نصف ديني وأتزوج.. لكني كنتُ مرفوضا دائما لأني جريح ولا أحد يرتضي أن يزوج أبنته لرجل مريض ومشوه الجسد مثلي، فالإصابات كانت متنوعة لكني لم أكن لأيأس ووالدتي المسكينة تطرق كل البيوت دون جدوى! كان أملي كبيراً، وأفقي واسعاً أبداً لم يضيق فضائي يوماً ذلك لأني كنت في كل ليلة بعد نافلة الليل أصلي ركعتين وأناجي الإمام الحجة "عج" وأقول له "زوجتي أريدها من اختيارك.. ولن أعترض أبدا عليها ما دامت من اختيارك سيدي، والله لأقبلن بها حتى لو كانت عمياء أو طرشاء! استمريت على هذا المنوال في الصلاة والمناجاة سنة كاملة وفي ليلة، رأيتُ فيما يرى النائم أن سيدة تبدو مألوفة عندي قد اقتربت مني وأعطتني خاتما، ووضعتهُ في يدي وقالت لي: حافظ عليه..
مرت الأيام لأجد أن هذه المرأة ما هي إلا جارة لنا وإنّ لها ابنة فقلت في نفسي لم لا نحاول؟ لعل الأمر يكون مختلفاً خاصة بعد ذلك المنام! ولما طلبت السيدة والدته الفتاة، كان الرد إيجابيا من الفتاة قبل أهلها وتم الزواج!
بعد أن تزوج المجاهد الجريح سأل زوجته: كيف قبلتِ بي بهذه السرعة مع ما أنا عليه؟
فقالت له مبتسمة: أعلم أني كنت دوماً أطلب من الله أن تكون أنت من نصيبي! أجل هكذا كنت أتمنى، أن أحظى بشرف أن أكون زوجة جريح مقاوم وكم كنت أدعو عندما نسمع خبر أن والدتك تسير في شأن خطبتك كم كنت أتمنى وأدعو أن لا يتم الأمر!
وكنت أطلب من الإمام الحجة"عج" بإعتباره أنه خير الأحياء أن يكون هو كفيلي في هذا الأمر فإن كان صلاحي معك صرتُ زوجة لك، إضافة لأني كنت أستمر بمناجاة الإمام ليلا أبدأها بصلاة عند السحر، وقد استمريت في ذلك لمدة عام!
فاستغرب المقاوم الأمر وسبح الله وشكره لهذه النعمة..

اللهم عجل لوليك الفرج!

المصدر: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي (عج).

27-06-2013 | 09-52 د | 1640 قراءة
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=33
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 

malafmoatamar




 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-09-01

انت الزائر رقم: 10332025