تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز" تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » ممهدات » لقاءات مع الامام المهدي عج
ينبغي لكم الخروج لأن البلاء سينزل
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
قالت امرأة مؤمنه من أهل منطقة[...] ضربها زلزال عنيف ذهب ضحيته أكثر سكان المنطقة إلا النادر نجى منهم: في ليلة وقوع الزلزال حيث كانت الساعة تشير إلى نصف ساعة على منتصف الليل. رأيت في منامي إنّ سيداً جاء إلى بيتنا وكان قد وضع عمامته المتهدلة حول رقبته وعلى كتفيه وكانت امرأة متنقبه برفقته، فناداني حتى استيقظت فقال لي: أضيئي المصباح، ففعلت وقال اُخرجي مع زوجك وأولادك من البيت! فقلت: سيدي لقد بذلنا جهود كبيرة طيلة ست أو سبع سنوات حتى شيدنا هذا البيت، والآن تطلب مني مغادرته.
قال ينبغي لكم الخروج لأن البلاء سينزل...
سألته هل تسمح بأن أوقظ زوجي؟
قال: لا زال الوقت مبكرا. فخفت بشده وقلت في نفسي ليت الصباح يأتي ويؤذن المؤذن. فقال: أوقدي النار وضعي عليها إبريق الماء ولكنك لن تمهلين حتى تعدي شايا....
فأوقدت النار، وناديت زوجي حتى استيقظ، ثم سمعت صوت المؤذن يبدأ الآذان... أخذت أتوسل وأستغيث بأبي الفضل العباس(ع) وصحت يا أبا الفضل العباس أدركني، فرأيت سيدا شابا نوراني الطلعة خلته وجهاً دون جسد. وقد جاء إلى البيت وقال لي: أيقظي حيدر (زوجي) وأعلميه بأن أمه قد توفيت، وليأت لتسلم جنازتها ودفنها. قلت له: يا سيد كاظم أين كنت؟
(وكان السيد كاظم خطيباً منبرياً من أهالي منطقة قير نفسها وقد توفي في حادث الزلزال فيما بعد) فأجاب: أنا لست السيد كاظم، وقد جئت من جهة القبلة وأنوي العبور من المنطقة... وحينما رأى الخوف باديا على ملامحي قال لا تخافي ولأنك امرأة حامله، سأوليك ظهري وأتكلم معك.. ثم تلا ذلك حدوث زلزال خفيف وحتى أتيت على زوجي وأطفالي لأوقظهم وقع الزلزال الكبير فاستطعت بالكاد إخراج الأطفال مع زوجي من البيت الذي كان ينهدم مع أن البيوت قد تهدمت ولكن الغرفة الصغيرة التي كان أطفالنا ينامون فيها انقسم جزء من سقفها ولم يتعرض فرد من أفراد العائلة للأذى ...


المصدر: منتدى أنصار الحجة(عج) نقلا عن كتاب لقاءات النساء مع صاحب الزمان (عج) ص149
23-09-2013 | 09-59 د | 1505 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=33
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 

malafmoatamar




 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-09-01

انت الزائر رقم: 10332012