تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
"دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز" تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » ملف عاشوراء 1442هـ » كربلاء في عيون الشاعرات
الشاعرة زينب العندليب(الكويت)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
الشاعرة زينب العندليب:

زينب عبدالعزيز العندليب، شاعرة كويتية.
- بكالوريوس في اللغة الإنكليزية - جامعة الكويت 2005 م.
- مسجلة لشهادة الماجستير في الترجمة.
- تتقن أربع لغات: العربية - الفارسية - الفرنسية - الإسبانية.


{واذكرْ في الكتابِ}زينبَ*(صلوات اللّه عليها):

ألا يــــــــــــــا زينـةَ النِّسـوان ِمَريمِهـا وحَوّاهـــــا    ويـا إكسـيرَ فاطمـةٍ وثانيةً لمِعنـاهـــــــــــــــا
ودُراً من أبي تُـربٍ وأصلُ الـدُّر ذرّاهــــــــــــــــــــا    فأَتـأَمَتِ العُلـى فيها بحَيـدَرها وزَهـراهــــــــا
تَجِفُ سَواحـلُ الإلهامْ دونَ بلوغِ مَرقاهــــــــــــــا    وتذرو الريحُ ما يَبِسَتْ مِن الأقلامِ جَرّاهـــــــــا
فلا ذو الفكر أدركها ولا ذو الشعر أَوفاهـــــــــــــا    ولا لفظٌ لذي لغـةٍ تَرَقّى مجـدَ ذكـراهــــــــــــا
أيـــــــــــــــــا قديسـةَ الأيـامِ والطـورَ الذي باهى    به (سينـينَ) بارئـُهُ فَخَرَّ لقدسِ مَرآهـــــــــــــا
رَأى روحاً قد اِئْتَلَقتْ إذا ما الخطبُ وافاهـــــــــــا    كأنَّ بَهيمَـهُ شَمْـسٌ وأَقمـارٌ تَغَشّاهــــــــــــــا
وجدتُكِ فيَّ (واهبَتي الحياةَ) وحِرزَ أُخراهـــــــــا    وباسْمِكِ فُلكُ أيّامي فمَجراهـا ومَسراهــــــــا
تَفُتُّ شُجونُكِ نَبَضي وأَضلاعي وحْواهــــــــــــــــا    ومِكحَلتي فمِروَدُها وعَيني ما اسْتَحَلاّهـــــــا
وسُعْدي دمعُ أَجفاني فما النَّسـرينُ إلاّهـــــــــــا    أَجَلْتُ القلبَ في يـوم الطفـوفِ وعُظْـمِ بَلواها
فقلتُ مقـالَ مضطربِ الوجـودِ إذا تَجَلاّهــــــــــــــا    أعيذُكِ أنْ يَكونَ هَوى (حُسينُـكِ) فوقَ غَبراها
وأنْ (عَبّاسُـكِ) قُطِعَتْ لهُ يَسـرىً ويَمْناهـــــــــــا    وأنتِ حسـينُ والعبـاسُ قد حَيّـا بمَحياهـــــــا
أُعيذُ خُـدورَك مِنْ هَتْكَةٍ أو سَلـْبِ طالاهـــــــــــــا    وأَنتِ الصَّـون والأستارُ أصفَقُهـا وأَبهاهــــــــــا
لأَنتِ رِسالـةُ اللـهِ التي للرُّسْـلِ أَوحاهــــــــــــــا    تَنِـزُّ جِراحَـةَ الشُّهـداءِ صادِعـةً بأَنْبـاهــــــــــا:
(حسينٌ) سِدرةُ التوحيـدِ و(العباسُ) سَقّاهـــــــا    و(زينبُ) ظلُّهـا الممـدودُ زاكٍ مَـنْ تَوَلاّهـــــــا
فَدَتْكُـمْ نَفْـسُ مَولاةٍ لَكـم، صّلّى بني طـه عَلَيكُم    ذو الجلال مَدى الدهـورْ وبَعد مَرساهــــــــــا
وما ريـحُ الخُزامـى في هَبـوبٍ فاح رَيّـاهـــــــــــــا



* السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب - بطلة كربلاء.


 

22-11-2013 | 10-34 د | 1680 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=14
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-11-26

انت الزائر رقم: 10536699