تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقديم راية الإمام الرضا عليه السلام للحاجة عفاف الحكيم تكريماً لها حفل توقيع كتب "علية السنديانة العامليّة"، "دار سكنة" و "ذات أحلام وسفر" حفل توقيع كتابي "دَار سُكنة"و"ذاتَ أحلامٍ وسَفَرَ" جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » أعلام النساء المسلمات » نساء أهل البيت ع
الحسن بن زيد والد السيدة نفيسة(ره)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
كان والي المدينة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام من قبل أبي جعفر عبد الله بن محمد المنصور وكان فاضلاً أديباً عالماً وأمه أم ولد توفي أبوه وهو غلام وترك عليه ديناً أربعة آلاف دينار فخلف الحسن ولده أن لا يظل رأسه سقف إلا سقف رسول الله(ص) أو بيت رجل يكلمه في حاجة حتى يقضي دين أبيه فوفاه وقضاه بعد ذلك.
ومن كرمه أنه أتى بشاب شارب متأدب وهو عامل على المدينة فقال يا ابن رسول الله لا أعود وقد قال رسول الله(ص) أقبلوا ذوي الهيئات عثراتهم وأنا ابن أبي أمامة بن سهل بن حنيف وقد كان أبي مع أبيك كما قد علمت قال صدقت فهل أنت عائد قال لا والله فأقاله وأمر له بخمسين دينار وقال له تزوج بها وعد إلى فتاب الشاب وكان الحسن بن زيد يجرى عليه النفقة.
وقال الطبرى: وكانت له دعوة مجابة، وسمّى في زمانه بصفي الأسخياء.
ويقال إن الحسن ابن زيد والد السيدة نفيسة كان مجاب الدعوة ممدوحا وان شخصا وشى به إلى أبى جعفر المنصور أنه يريد الخلافة لنفسه فانه كان قد انتهت إليه رياسة بني حسن فأحضره من المدينة وسلبه ماله ثم إنه ظهر له كذب الناقل عنه فمن عليه ورده إلى المدينة مكرما فلما قدمها بعث إلى الذي وشى به بهدية ولم يعتبه على ما كان منه ويقال انه كان مجاب الدعوة فمرت به ارمأة وهو في الأبطح ومعها ابن لها على يدها فاختطفه عقاب فسألت الحسن بن زيد أن يدعو لها الله برده فرفع يديه إلى السماء ودعا ربه فإذا بالعقاب قد ألقى الصغير من غير أن يضره بشيء فأخذته أمه.
وقال عبد الله بن يعيش: كان الحسن بن زيد يعدّ بألف من الكرام. وإليه انتهت الرياسة في بني الحسن وجيء له بشابّ شارب متأدّب، فقال له: يا بن بنت رسول الله، أطلقني وأنا لا أعود، وقال رسول الله(ص): «أقيلوا ذوى الهيئات عثراتهم»، وأنا ابن [أبى] أمامة بن سهل بن حنيف، وقد كان أبى مع أبيك كما علمت. قال: صدقت، فهل أنت عائد؟ قال: لا والله. فأقاله، وأمر له بخمسين دينارا وقال: تزوّج بها وعد إلىّ.. فتاب الشابّ، فكان الحسن بن زيد المذكور يجرى عليه النفقة.

المصادر:
1- أعلام النساء المؤمنات: محمد الحسون وأم علي مشكور. ط1، دار الأسوة للطباعة والنشر، إيران.
2- الشيعة في مصر من الإمام علي(ع) حتى الإمام الخميني(قده): صالح الورداني.
3- أعيان الشيعة: السيد محسن الأمين، تحقيق وتخريج: حسن الأمين. دار التعارف للمطبوعات، بيروت، لبنان، 1403 - 1983 م. ج3.
4-
www.msobieh.com  


 

08-01-2014 | 09-23 د | 1197 قراءة
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2022-06-09

انت الزائر رقم: 11621419