تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقديم راية الإمام الرضا عليه السلام للحاجة عفاف الحكيم تكريماً لها حفل توقيع كتب "علية السنديانة العامليّة"، "دار سكنة" و "ذات أحلام وسفر" حفل توقيع كتابي "دَار سُكنة"و"ذاتَ أحلامٍ وسَفَرَ" جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأة المقاومة » نساء في مقاومة الاحتلال
وارتوش إسماعيلي
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
مع بزوغ شمس الثورة الإسلامية سطعت أنوارها لتدخل قلوب أحرار العالم. ومنذ ذلك الحين وجدنا قلب كل حر وطالب للحقيقة، يثمن الثورة ويهديها قلبه وروحه.
في خضم ثورتنا الإسلامية امتزجت الدماء الزاكية لاتباع الديانات السماوية المختلفة لتوجد وحدة خالدة بين قلوب كل الشعوب المظلومة والمضطهدة والسيدة وارتوش إسماعيلي هي آم صبور، مفجوعة بولدها وارطان آراكليان وهي إحدى أمهات هذه البلاد اللواتي رضعن أبنائهن بصفاء تام، وأغدقن عليهم أنفاس السيد المسيح، فهي التي ربّت ابنها على الاعتزاز بالنفس والحرية حتى دخل وارطان المسيحي معترك الثورة وهو يحذو حذو الثوار المسلمين ومستعدا لتنفيذ ما يطلبه أمام الأحرار، فتطوع للانخراط في صفوف الفدائيين الذين اقتحموا الإذاعة والتلفزيون حتى عانق مع بعض أقرانه الشهادة التي كان يطمح إليها.
وأمه التي حملت آهاته في صدرها قررت المقاومة والصمود حتى إن دعواتها الليلية في المنزل والكنيسة كانت تثلج صدر السيد المسيح(ع) والنبي محمد(ص) على حد سواء. وظلت الأم بعد ذلك مقاومة صابرة محتسبة تقضي حياتها بكل بساطة واشتهرت بحبها ووفائها للثورة والنظام الإسلامي.
فهي مسيحية مؤمنة وملتزمة بإيمانها وتعرف جيدا مدى التعايش الروحي بين جذور الإسلام والمسيحية ولذلك ظلت تعطف بشكل خاص على المسلمين وتكن احتراما كبيرا لكتابهم السماوي.
هذه الأم الصبورة تعرف جيدا إن كل الشباب المسلم والثوري هم أبناؤها وهي تحمل آلامهم كالأم الحنون. وصحيح أن وارتوش إسماعيلي قد استقرت في بيت من بين آلاف البيوتات المتشابهة في هذه المدينة إلا أنها تعرف جيدا أن كل بيت في أنحاء إيران الإسلامية هو بيتها وتسكن قلوب مواطنيها المسلمين.



المصدر:
www.navideshahed.com
 
21-02-2014 | 09-37 د | 1803 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2022-06-09

انت الزائر رقم: 11458288