تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقديم راية الإمام الرضا عليه السلام للحاجة عفاف الحكيم تكريماً لها حفل توقيع كتب "علية السنديانة العامليّة"، "دار سكنة" و "ذات أحلام وسفر" حفل توقيع كتابي "دَار سُكنة"و"ذاتَ أحلامٍ وسَفَرَ" جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأة المقاومة » أدب المقاومة
من حياة الشهيدة أم ياسر الموسوي.. رسائل وصلت..
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

شعرت أن سهام النشيطة الدؤوب تعود. أربعة أشهر وتغيرت دنياها.. أصبحت سهام التي تريدها، سهام النافعة الحاضرة المؤثّرة.. سهام ذات الوجود الواضح عادت.
على الأرجوحة كانت تحمل الكتاب، وإن ضاق الوقت يكون الكتاب في المطبخ، مستغلة الدقائق الفاصلة بين عمل وآخر. تراها تردد قواعد فقهية أو لغوية وهي تسير في الدهليز وأرض الدار، وتحرض منيرة على الدرس وتعينها على الفهم، وتجيب عن أسألتها. سعيدة هي بكل هذا. إنها هي وكما تريد، لم تعد تكتفي بقراءة القرآن وحفظ بعض الصور، جعلها درس التفسير ترى القرآن بشكل مختلف، أصبح أكثر وضوحا وتأثيراً، ازداد جماله وازداد حبها لآياته وصارت تحفظ المزيد..
كأن الباب فتح على جنة ما كانت لتطئها قدماها من قبل، وهي تخطو فيها مبهورة مأخوذة بجمالها، تجمع ما تستطيع يدها من ثمار قطوفها الدانيّة، وكلما تذوقت ازدادت شغفاً.
وفي كل ذلك ترى السيّد يتابعها سعيداً، لا يُخفي فرحه بها، طفلته التي ما انفك يرعاها، زهرته التي تتفتح بأكثر من عادة الزهور، وتنظر إليه تراه مزهوا، لا يخفي انبهاره بها، وبمنزله الذي يعبق بعطرها وذوقها.
كل ما كانت تريده هو أن تكون هي، سهام بكل تفاصيلها، تتدفق كما شاءت لنفسها أن تكون، وهذا السيّد العارف المعلم، حنونٌ عطوفٌ بأكثر مما ينبغي، أبٌ وأخٌ وزوج، ويحتل حتى مساحة الصديق الصدوق، هو من يفتح الدرب ويرفع كل عائقة في المسير.
في ذلك اليوم حين انتهت هي ومنيرة كامل أعمال المنزل، وفي الوقت المحدد لدرس السيّد انكسر إبريق الزيت في براد المنزل، ولوث البراد بما فيه، وتسرب إلى أرض المطبخ، دخل السيّد وكان لا بدّ من ترك كل شيء والالتحاق بالدرس، حتى إذا أنهى السيّد درسه قال:
- خلص الدرس.. قومو عا درس الشيخ.
- مش راح نروح عا درس الشيخ اليوم.
- ليش؟.. إذا مليتو عا راحتكن.
- لا ما ملينا.. بالعكس.. بس.
- بس شو.
- انكب الزيت بالبراد والدنيا قايمة قاعدة.
- البراد لاحقين عليه.. الدرس أهم.. بعدين بتنظفو عا مهلكن.. إلا إذا مليتو هذا شي تاني.

تكن قد ملّت، بل هي في شوق للدرس ومتابعة مادة الأمس، ذهبت وتابعت الدرس ثم عادت تُسرع الخطى إلى المنزل، دخلت وهي تفكر في تنظيم وقتها، وما الذي تستثنيه.
وقفت مدهوشة أمام المطبخ والبراد الذي يلتمع نظافة فريدة، لا أثر للزيت الذي كان متناثراً على جزء كبير من الطبخ. ظلت تنظر وهي على وشك البكاء. لا من أجل الجهد الذي بذله السيّد في تنظيفه بهذا الشكل الفائق، بل بالرسالة التي أرسلها السيّد عبر هذا الجهد. رغم وقته الضيق الضيق المحسوب بدقة، رسالة حب وتعاطف، وكلام عظيم، موعظة فذة تستطيع سهام إدراك كل أبعادها، موعظة طويلة صامتة، تلمع واضحة كما هذا البراد اللامع.
- "لكم أنت بليغ أيها السيّد في صمتك كما في حديثك!".
لم تترك بعد ذلك سهام درساً، موعظة وصلت، رسالة حب وصلت، بفعله هذا وبأفعال كثيرة أخرى كانت أبلغ من الكلام.
ترى السيّد في كل شيء متفوقّاً، ومختلفاً في جماله، والأثر الذي يتركه، حتى بات تعلقها بحضوره يحتل مساحة وجدانها. تنتظره بكل شغف الانتظار، صوت مفتاحه، وهو يدور في قفل الباب وسط الصمت هو أجمل الأصوات وقعاً على مسامعها، فتترك ما في يدها وتركض عبر الممر إليه، فحضوره هو وقتها، وقتها الملون بألوانه الزاهية.
من بعد صلاة الصبح، تقف إلى جانبه، وهو يرتدي ثياب الخروج، تلبسه عباءة وتخطو معه في الممر إلى الباب، وهي لا تفتح له باب الخروج، فتح الباب يحزنها، تنظر إلى ابتسامته التي يتركها لها مؤونة في شتاء غيابه، وهي لا تغلق الباب، هو يغلقه، وتظل لحظات خلف الباب تستمع لصوت خطواته تتلاشى عبر الطريق. لقد أُغلق الباب، وأصبح باقي اليوم يفتقر إليه، لحظة صمت تستعيد خلالها ابتسامته وصوت خطواته، تودعها في خزانة القلب حتى يعود، ثم تنطلق راكضة إلى تفاصيل منزلها تُعيد ملامسة كل جزء فيه، بحركتها السريعة النشطة، وفي كثير من خطاها تتلمس راحته ورضاه، في متاعه، في مكتبته ومكان الجلوس، في طعامه..
تضحك سهام وهي تتذكر أيامها الأولى وطبخة الفاصوليا، كانت الطبخة الأولى، طبختها هي ومنيرة. كانت سعيدة وهي تضعها على المائدة، سهت عن الأكل وهي تنظر إلى السيّد يأكل من طعامها، فخورة بما صنعت، تتابع ابتسامته وهو يأكل، وحين أكلت شعرت أن طعم هذه الطبخة غريب، ليس الطعم الطيب الذي كانت تتذوقه من طبخ أمها للفاصوليا، لقمة لقمتان وأكثر، والطعم الغريب ذاته، السيّد لا يُبدي امتعاضاً، رأته يكثر من وضع الملح على الطعام فقالت معتذرة:
- نسيتُ الملح
- بسيطة.. أحسن ما تكون مالحة.. هيك كل واحد بحط ملح ع ذوقه
وتابع وهو يأكل برضا، ويبتسم شاكرا بين لقمة وأخرى، وسهام تتابعه لترى إن كان يستشعر هذا الطعم الغريب، إضافة لمشكلة الملح هناك طعم آخر مختلف. ربما هي وحدها من استشعرت بهذا الطعم المختلف الذي لا علاقة له بالملح، بقيت تأكل وهي تنتظر منيرة التي أتت متأخرة، وما إن أكلت منيرة لقمتها الأولى حتى قالت بامتعاض:
- ما هذا الطعم الغريب؟!
تبادلت معها النظرات وقالت
- طعم غريب مش هيك.
- إي... من شو؟؟!
نظرت سهام إليه.. فابتسم وهو يتابع الأكل ثم قال:
- بسيطة.. حطيتو بقدونس بدل الكزبرة
- ..
- أنتم شاطرين لدرجة إنكم اخترعتم أكلة جديدة.
لقد مضى على ذلك شهور عديدة، أصبحت سهام تعرف ذوق السيّد في الطعام، رغم عدم اهتمامه وقلة حديثه عنه، وعدم اعتراضه عليه، تعرفه من إقباله، من عدد اللقيمات التي تعدها عليه، فإن كانت قليلة فالطعام خارج ذوقه، وإن كانت وسطاً فالأمر مقبول، وإن كانت أكثر فتلك أكلة يحبها.
على الرغم من قلة الفوارق إلا أنها كانت تراه، تستكشف ذلك اكتشافاً، حتى أصبحت خبيرة به، وصل به الأمر إلى أنه اعترض قائلاً:
_ إنتِ هيك حتعملي مني أكول... أنا هيك حصير آكل كتير بسببك
ولأنه لا يأكل كثيراً، جعلها هذا تهتم بنوع الطعام وفائدته. لعلها بذلك تعينه على الاهتمام بصحته، فالسيّد لا يهتم بنفسه، ليس الطعام فحسب، يرق قلبها من أجله، فهو لا يراعي نفسه ولا يسأل عن راحته أبداً، مشاعر الأم ولدت في قلب سهام مبكرة من أجله، فهي تتابع كل شيء يخصه، تنظم وقته، تتعهد راحته، دفء الشتاء وحر الصيف، لباسه حتى وسائده ومكان جلوسه، حتى متاعه وأغراضه الشخصية، فهو لا يطلب ولا يعترض، جعلها هذا تحفظه عن ظهر قلب، فهي تعرف تماماً ما يريد، وقبل أن يريد، وأدهشه هذا وتساءل مراراً:
_ كيف تعرفين؟؟.. كأنك تعلمين الغيب
يكفي الطبيب الجرّاح أن يمد يده ليعرف مساعده أي أداة يعطيه، وتعامله كأم خبيرة عارفة، ويخفق قلب أمومتها بشدة حين يقول:
- أنا عم تعبك معي


المصدر: قصة الوصول: مشاهد من حياة امرأة مثال (سلسلة المرأة المقاومة) (تروي قصة وحياة الشهيدة أم ياسر زوجة الشهيد السيد عباس الموسوي): عبد القدوس الأمين، إعداد مركز دراسات المرأة والأسرة والطفل في جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة، ط1، دار الولاء، بيروت، لبنان. 

12-03-2015 | 10-38 د | 1879 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2022-06-09

انت الزائر رقم: 11633337