تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
حفل توقيع كتب "علية السنديانة العامليّة"، "دار سكنة" و "ذات أحلام وسفر" حفل توقيع كتابي "دَار سُكنة"و"ذاتَ أحلامٍ وسَفَرَ" جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأة المقاومة » المرأة المقاومة-رسائل ووثائق
أمة الشهداء.. أبي... أخي... صهري... شهيد
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
أن تكون من بيت فيه شهيد، فذاك مفخرة. وأن تكون من بيت فيه شهداء، فهذا عزّ. وأن تكون، ويكون الباقون في هذا البيت على درب الشهداء، فهذا توفيق. أن ترى نفسك يتيمًا على صغر سنك وسن إخوتك، وتزرع فيكم أمكم حبّ الحسين، فسرعان ما ترى الشهيد أخاك. ويستمر العطاء، فترى أبناء يتيمة الشهيد أيتام شهيد. هو عطاء ملؤه الحياة، ولم يكن عطاء يشوبه التناقض والتضاؤل، فهو وجود لا عدم. 
لم تلن عزيمة الباقين، فالدرب طويل؛ ولدنا في هذا الدرب، وعلمنا الشهيد السيد محمد باقر الصدر "أن ذوبوا في الإمام"، فكان شمسنا والدفء والأمان مع كل إشراقة من جمران*. ما كان يتمًا في ظل روح الله. وظلت شمس خليفة الإمام، تهدينا وتؤنس فقدنا الأحباب. ومن فوقهم، وفي علم الغياب احتسبنا ما حلّ بنا بأنه فداء لتراب مقدمه.
ما سر الشهادة وجاذبيتها، تصحب شهداء "فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر"، وتمني النفس بأن تكون من الذين "يستبشرون.... ولا يحزنون". تأنس بصورة شهيد، تطرب لسماع وصية شهيد، يرتل آيات عشقه، تسحر لبّك قصة عن شهيد. 
نحن نحب الحياة، نحن نعشق مظاهر الحياة، نحن المتصلون بأصل الحياة، ننهل من عين الحياة. مظهر الحياة الأكمل هو مهدينا الغائب، والشهداء لم يكونوا سوى أحياء، ولم يذوقوا الفناء، لا لشيء إلا لاتصالهم بـ "الحي"، فكانوا مظاهر للحياة. ألم تر كيف أحيا شهيدٌ بلدة ميتة، وبيّن فيها الدماء؟ ألم تر كيف أن شهداءنا أمطروا على يباسنا، فأنبت نجيعهم مروج الربيع.
نتسابق إلى الشهادة، رغبناها وسرنا في دربٍ هي أحد خياراتها. هكذا سار مولانا الحسين(ع)، نرى الشهادة بعين ونرى النصر بالأخرى.
في محضر الشهداء كلامنا ليس أكثر من شقشقة نائم في محضر الحياة.

بدر عباس

المصدر: موقع المقاومة الإسلامية.
19-03-2016 | 12-28 د | 980 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2022-03-15

انت الزائر رقم: 11306366