تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
"دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز" تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » ملف عاشوراء 1442هـ » كربلاء في عيون الشاعرات
من مرثيات نساء أهل البيت (ع) بحق الامام الحسين (ع)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

 قالت السيدة سكينة ترثي أباها الحسين(ع)1:
لا تَعْذُليه فهُم من قَاطعٌ طـُرُقَهْ        فعيّـنه  بدموعٍ  ذُرّفٍ  غَدقَـهْ
إنّ الحسين غداة الطّفّ يَرْشُـقُهُ       رَيْبُ المنون فما أن يخطئ الحَدَقَةْ
بكفّ شـرّ عبـاد  الله  كُلّـهمُ             نَسْلِ البغايا وجيش المُرّق الفسقة
يا أمّة السوء هاتوا ما احْتجاجُكُمُ       غداً وجلُّكُم بالسّـيف قد صَفَقَة
الويـل حلّ بكم إلا بمن لحـقه           صَيّرتُمُوهُ لأرماح العدا دَرَقَه
يا عينُ فاحتفلي طول الحياة دماً       لا تبك وُلْداً ولا أهلاً ولا رفقه
لكن على ابن رسول الله فانسكبي    قيْحاً ودمعاً [و]على إثريّهما العَلَقَة2

هذا وقد كانت والدة سكينة، الرباب بنت امرئ القيس بن عدي الشاعر، شاعرة3، ومما قالته ترثي زوجها الحسين (عليه السلام)، [حين أخذت الرأس الشريف في حجرها وقبلته]:
وا حُسـيناً فلا نسيت حُسـينا       أقصَدَتْهُ أَسِنّةُ الأعداء
غـادروه بكربـلاء صـريعاً                لا سقى الله جانِبيْ كربلاء4
ومما قالته الرباب أيضاً:
إنّ الذي كان نوراً يُستضاءُ به         بكربلاء قتيلٌ غير مدفون
سبط النبي جزاك الله صالحةً         عنّا وجُنِّبْتَ خُسران الموازينِ
قد كُنت لي جبلاً صعباً ألوذ به        وكنت تصحبُنا بالرُّحم والدِّين5
من لليتامى ومن للسائلين بهم      يُغْني ويُؤوي إليه كلَّ مسكين6
والله لا أبتغي صهراً بصهركم           حتى أُغيّب بين الرّمل والطّين7
[وأحب الحسين سلام الله عليه زوجته الرباب وابنته سكينة حبّاً شديداً، وكان مما قاله فيها وفي ابنته سكينة:
لعمرك أنّي لأحــــــــبُ داراً            تحلُّ بها سكينةُ والربابُ
أحبُّهما وأبذلُ جلّ مالــــــــي          وليس للائمي فيها عتابُ
ولست لهم وإن عتبوا مطيعاً           حياتي أو يعليني الترابُ
]*

مرثية فاطمة الصغرى بنت الحسين(ع)9
نعب الغراب فقلت من        تنعاه، ويلك يا غراب
قال: الإمام، فقلت: من      قال: الموّفق للصّواب
قلت: الحسين؟ قال لي     حقاً: لقد سكن التراب
إن الحسـين بكـربلا           بين الأسنّة والضِّراب
فابك الحسـين بعبـرة         تُرضي الإله مع الثواب
ثمّ اسـتقلّ به الجنـا          ح فلم يطق ردُّ الجواب
فبكيـت مما حـلّ بي          بعد الوصي المُستجاب10



الهوامش:

1. الزركلي. الأعلام. ج1. ص106.
2. ابن إسحاق، عبد الرحمان الزجاج، الأمالي. ص111. 1324هـ.
3. الأمين، محسن. أعيان الشيعة. ج6. ص449، ومهنا، عبد الله، معجم الشاعرات في الجاهلية والإسلام. ص93. دار الكتب العلمية. بيروت-لبنان. والزركلي في أعلامه. ج3. ص13.
4. ابن الجوزي. تذكرة الخواص. ص233. مؤسسة آل البيت. بيروت. د. ت.
5. الحكيمي. أعيان النساء. ص135.
6. م. ن. ص135.
7. م. ن. ص135.
8. ابن عساكر. تاريخ مدينة دمشق. ص156.
9. ابن عساكر: تاريخ دمشق، ص286. وفاطمة الصغرى عند الطبرسي في احتجاجه. ج2. ص302. هي صاحبة الخطبة.
10. م. ن. ص286.


مصدر: الدور الثقافي والحضاري لنساء آل البيت، م. سلوى الموسوي
       * أعلام النساء المؤمنات، محمد حسون وأم علي مشكور.

05-12-2011 | 13-23 د | 911 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=14
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-11-26

انت الزائر رقم: 10536600