تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقديم راية الإمام الرضا عليه السلام للحاجة عفاف الحكيم تكريماً لها حفل توقيع كتب "علية السنديانة العامليّة"، "دار سكنة" و "ذات أحلام وسفر" حفل توقيع كتابي "دَار سُكنة"و"ذاتَ أحلامٍ وسَفَرَ" جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأة المقاومة » أدب المقاومة
نايٌّ منهك
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

نفذ الصّبحُ من جُعب الشّمس فاستبشرت أحقاد الظلام خيراً. لم يطل اللّيل وأيدي المقاومين تنثر زيت الدّم في قناديل الفجر.

يومٌ مظلمٌ وليلةٌ أطبقت وزرها الثّقيل على قلب مهدي. سكنت الأصوات وخشعت المناجاة في حضرة الحبّ الأجمل. أغمض التّعب جفون المجاهدين المرابطين، لكنّ دمع شوق اللّحاق بالقافلة تمرّد على سيده؛ فعلا ضجيج  العبد الفقير يطلبُ الشّهادة.

ساعاتٌ طوال قضاها مهدي بالتّوسل والدّعاء، يتقلّب بين يدي الرّحمان يُخبره الحنين، ثمّ يتوسّل بمحمدٍ وآل محمد (عليهم السّلام). يا من اسمهُ دواء، داوني بعشقك الأقدس وأخرج الدّنيا من قلبي علّه يبرأ. همسَ كلماته هذه، وأتبعها نحيباً وبكاءً حتى استفاق رفاقه.

"- عزيزي مهدي ما يُبكيك؟

-رح يطلع النهار وأنا بعد ما استشهدت!"

ختم حواره مع صديقه وعاد ليُكمل مناجاته، ثمّ مسح الدّمع بالرّجاء وأخذ الهاتف ليتّصل بوالدته. غدا كنايٍ منهكٍ يعزفُ حزناً كربلائياً؛ كالحسين(ع) "وأيتمت العيال لكي أراك..". ووصيته لأمه تشبه وصية سيد الشّهداء لزينب(ع) أن "احفظي ليَ العيالَ والأطفال.."
"يميّ الحرب صعبة، إذا صار عليّ شي ديري بالك عالولاد" ارتجف قلبها عندما أيقنت أنّ ابنها قد عزم على العروج، لكنّ الصّبر ملاذ آلامها والاحتساب مصدر قوتها.

أشرقت الشّمس ومهدي ،مسؤول المجموعة، مازال مستيقظاً؛ يُقيمُ صلاته ودعاءه تارةً، ويُتابع عمله الجهادي واستعداده للمواجهة تارةً أُخرى. حتّى علم أنّ العدوّ أدخل 400 عنصراً إلى حاريص واحتلّوا قصر أحد السّكان. فما كان منه إلّا أن تصدى وإخوانه للعدوان وأجبروهم على الانسحاب تاركين وراءهم القتلى والجرحى.

قبل انتهاء الحرب بساعتين، غفت عينا مهدي وما غفا ورده من الوجود. أبصر الحقّ والحقيقة، فبذل نفسه في سبيل الله. وعندما نزع من قلبه الدّنيا وزخارفها ومن سكنها، غادرها بنفسٍ مطمئنة.


 
الشّهيد مهدي محمد دقيق

 


المصدر: موقع شهيد.
بقلم فاطمة الحاج

27-02-2017 | 14-30 د | 1039 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2022-06-09

انت الزائر رقم: 11633093