تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقديم راية الإمام الرضا عليه السلام للحاجة عفاف الحكيم تكريماً لها حفل توقيع كتب "علية السنديانة العامليّة"، "دار سكنة" و "ذات أحلام وسفر" حفل توقيع كتابي "دَار سُكنة"و"ذاتَ أحلامٍ وسَفَرَ" جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » إلى المرأة المجاهدة.. » وصايا الشهداء لأمهاتهم
من وصية الشهيد حسن نبيه سلمان لوالدته: يجب عليّ –أيتها الأم الحنون– أن أطرق باب الموت قبل أن يداهمني..
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
بسم الله الرحمن الرحيم
يقول الله عزّ وجلّ: (وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)([1]).
ويقول الله تعالى في كتابه المجيد: (... فَضَّلَ اللهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْراً عَظِيماً)([2])

صدق الله العليّ العظيم
"الجهاد باب من أبواب الجنة فتحه الله لخاصة أوليائه"([3]) الإمام علي(ع).
أهلي الأعزاء: إني أحبكم كثيراً، ولكن حبي لله وللإسلام كان أكبر فأرجو منكم أن تصبروا عند سماعكم باستشهاد ابنكم، بل افرحوا بتضحيتكم بابنكم في طريق الإسلام.
أيها الأهل الأعزاء: كيف لي أن أنشغل بملاهي الدنيا وهناك شباب يستشهدون في طريق الدفاع عن كلمة الله لدحر العدو الغاصب، فمن هذا المبدأ قررت أن ألتحق بصفوف المجاهدين الأبطال وأن أكون معهم في خندق واحد أعاني ما يعانون من أجل راحة المسلمين.
أمي الحنون: أعلم كيف ستكونين عند سماعك باستشهاد ابنكِ، فأرجو منكِ أن تصبري على فقدان ولدكِ في سبيل الله.
أمي: إن فقدان الإمام الحسين(ع) كان على فاطمة الزهراء(ع) أصعب بكثير، فيجب عليّ –أيتها الأم الحنون– أن أطرق باب الموت قبل أن يداهمني. أوليست المنيّة تداهم الإنسان؟ فلماذا لا أذهب وراءها؟ فكم هو جميل الموت في سبيل الله، كما قال الإمام الحسين(ع): "موت في عز خير من حياة في ذل"([4]).
أمي: سامحيني على كل شيء أخطأت معكِ به لأنني أحتاج إلى مسامحتكِ أكثر من كل شيء.


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
العبد الفقير إلى رحمة الله
حسن سلمان
جهاد
المقاومة الإسلامية

________________________________________
([1]) سورة آل عمران: 169.
([2]) سورة النساء: 95.
([3]) الإمام علي C، شرح محمد عبده: نهج البلاغة. ط1، دار الذخائر، قم (1412هـ). ج1. ص67. خ27.
([4]) ابن شهراشوب، محمد بن علي؛ تحقيق مجموعة من الأساتذة: مناقب آل أبي طالب. (د.ط)، محمد كاظم مكتبي، النجف (1375 هـ = 1956م). ج3. ص224.
([5]) سورة آل عمران: 85.

18-04-2017 | 11-46 د | 1013 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2022-06-09

انت الزائر رقم: 11633256