تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
حفل توقيع كتب "علية السنديانة العامليّة"، "دار سكنة" و "ذات أحلام وسفر" حفل توقيع كتابي "دَار سُكنة"و"ذاتَ أحلامٍ وسَفَرَ" جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأة المقاومة » المرأة المقاومة-رسائل ووثائق
شكراً علاء
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
شكراً علاء

العام الماضي وفي مثل هذه الذكرى كنت معنا…
كنت حاضراً عندما اجتمعنا، وكيف لا تحضر وأنت قائد في جمعيتنا وفرد من أفراد «وأطيعوا»…
كنت كما كنا جميعاً ننتظر طوال العام هكذا لحظة وهكذا لقاء…
كنا نعمل ونجد ونتعب لعينَي المنتظر عج ولنقدّم مجموع ما بذلنا من مجهود وتضحيات في هذا اليوم كعربون وفاء وكدليل عشق لهذه المؤسسة المهدويّة أمام سيّدنا وحبيب قلوبنا حفيد المهدي عج..
كنا جميعاً وانت منا، نتوق سنوياً لهذا اليوم، يوم يخاطبنا سيّد عشقنا موجّهاً اهتمامه وكلامه نحونا…
نحن فقط… نحسّ بأن كلمة منه كافية أن تعطينا طاقةً لنعمل سنةً كاملة دون انقطاع…
نعم، لقد كنت بيننا، من بين الذين ارتدوا تلك البذلة الجميلة.. الوقورة.. 
تلك البذلة التي تصنّفك ضمن الممهدين، مربّي الأجيال.. أجيال المهدي عج.. كنت من بين الذين عندما اطلّ سماحته،جدّدوا البيعة بالحنجرة والقبضة وأنت الذي كنت تجدّدها كل يوم على الثغور وفي ميدان الجهاد… نعم يا علاء او يا قائدنا،لقد كنت بيننا في مثل هذه الذكرى…كنت من أوائل حضور اللقاء..لقاء العشق والشغف والوفاء… لقد كنت وفياً إلى ابعد الحدود… نحن جميعاً نعمل لنكون ممّن يخرّجون جيلاً حاضراً لإستقبال الموعود عج…أما أنت،زيادةً على ذلك،برهنت وفاءك بالدم،الذي لطّخ تلك القلادة التي لطالما عرّفت عنك… كيف ننسى خطواتك داخل مجمع سيد الشهداء ع..وننسى ضحكتك…كيف ننسى صوت العشق من حنجرتك… نعم يا علاء…نشتاقك في هذا اليوم..نفتقد قائداً من قادة جمعيّتنا…ونفتخر بك وننحني اجلالاً لما قدّمت انتخ ورفقاء دربك( لا ننسى الشهداء الكشفيين زملائك)… عهداً ووعداً وصدقاً سنكون كما كنتم وسنعمل بإخلاص ما عملتم..سنفدي المهديّ عج بالأرواح وليس فقط بالوقت و الجهد والتعب… أنا كفرد من جمعيّة «وأطيعوا» ،اقدّم لك تجيّةً كشفيّةً وبعد…وأنت تعرف تحية الكشاف… شكراً لدمائك ووفائك …. شكراً لك يا أخي…ونِعم الأخ… شكراً علاء…
بتول الحاج حسن


01-02-2019 | 13-32 د | 1117 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2022-03-15

انت الزائر رقم: 11306375