تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز" تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء اللقاء الخاص مع سماحة آية الله الشيخ علي كوراني في مبنى الجمعيّات بتاريخ 29 تموز 2019 إفتتاح مكتبة ممهدات في مبنى الجمعيات بتاريخ 20/11/2019م: جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 






































 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » السيدة فاطمة الزهراء(ع) » الزهراء(ع) في عيون الشعراء
هِيَ بِنْتُ مَنْ؟
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
هِيَ بِنْتُ مَنْ؟
 
نَسَبُ المَسيحِ بَنى لِمَرْيمَ سيرَةً
بَقِيَتْ على طولِ المَدى ذِكْراها
والمَجْدُ يُشْرِقُ مِنْ ثَلاثِ مَطالِعٍ
في مَهْدِ فاطِمَةٍ فَما أَعْلاها
هِيَ بِنْتُ مَنْ؟ هِيَ زَوجُ مَنْ؟ هِيَ أُمُّ مَنْ؟
مَنْ ذا يُداني في الفَخارِ أَباها
هِيَ وَمْضَةٌ مِنْ نُور عَيْنِ المُصْطَفى
هادي الشُّعوبِ إذا تَرومُ هُداها
هِيَ رَحْمَةٌ للعالَمينَ وَكَعْبَةُ الـ
آمالِ في الدُّنيا وفي أُخراها
في رَوْضِ فاطِمَةٍ نَما غُصنانِ لَمْ
يُنجِبْهُما في النّيِّراتِ سِواها
حَسَنُ الذي صانَ الجَماعَةَ بَعدَما
أَمْسى تَفَرُّقها يَحلُّ عُراها
وَحُسَينُ في الأحرارِ وَالأبرارِ ما
أزكى شَمائِلَهُ وَما أنْداها
فَتَعَلَّموا رَيّ اليَقينِ مِنَ الحُسَيـنِ
إذا الحَوادِثُ أَظْلَمَتْ بِدُجاها
وَتَعلَّموا حُرِّيَّةَ الإيمانِ مِنْ
صَبْرِ الحُسَيْنِ وَقَدْ أجابَ نِداها
الأُمَّهاتُ يَلِدْنَ لِلشَّمْسِ الضِّياءَ
وَلِلجَواهِرِ حُسْنَها وَصَفاها
هِيَ أُسْوَةٌ لِلأُمَّهاتِ وَقُدْوَةٌ
يَتَرَسَّمُ القَمَرُ المُنيرُ خُطاها
نُورٌ تَهابُ النّارُ قُدْسَ جَلالِهِ
وَمُنى الكَواكِبِ أنْ تَنالَ ضِياها
جَعَلَتْ مِنَ الصَّبرِ الجَميلِ غِذاءَها
وَرَأتْ رِضا الزَّوْجِ الكَريمِ رِضاها
فَمُها يُرَدِّدُ آيَ رَبِّكَ بَينَما
يَدُها تُديرُ عَلى الشَّعيرِ رَحاها
بَلَّتْ وِسادَتَها لَآلِئُ دَمْعِها
مِنْ طُولِ خَشْيَتِها وَمِنْ تَقواها
جِبْريلُ نَحْوَ العَرشِ يَرفَعُ دَمْعَها
كَالطَّلِّ يَرْوي في الجِنانِ رُباها



محمّد إقبال


المصدر: fajernet.net
22-02-2019 | 13-23 د | 492 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=31
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=7
 
 

malafmoatamar




 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-04-02

انت الزائر رقم: 9482272