تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقديم راية الإمام الرضا عليه السلام للحاجة عفاف الحكيم تكريماً لها حفل توقيع كتب "علية السنديانة العامليّة"، "دار سكنة" و "ذات أحلام وسفر" حفل توقيع كتابي "دَار سُكنة"و"ذاتَ أحلامٍ وسَفَرَ" جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » مرايا الأسرة » تربية
ثقافة الحوار وأثرها في تربية الأبناء (2)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
تقول "د. ولاء": "إن أدب الحوار، والتخاطب المثمر، وانتقاء الكلمات والوقت المناسبين.. كلها أساليب مهمة لتحقيق حوار مثمر وناجح بين الآباء والأبناء. كما على الآباء إتقان فنون الحوار مع الأبناء كل حسب عمره وطريقة تفكيره ومدى تقبّله للحوار، فمن غير المعقول أن نحاور الطفل الذي لم يتجاوز عشر سنوات كما نحاور المراهق في الخامسة عشرة وكما الصغير بحاجة إلى حوار مليء بالحب والعطف، فالمراهق بحاجة إلى حوار مبني على تكريم العقل والذات وإعزاز الشخصية.
واعلموا أن الحوار المشحون بالتوتر في معظم الأحيان يكون أشدّ على الأبناء من الضرب خاصة في مرحلة المراهقة".
                               
أساليب الحوار مع الأطفال:

تَحاوُرُ ساعة خير من تكرار النقد شهراً، هذه الحقيقة تؤكدها التجربة ويشهد لها الواقع، ومن هنا تأتي أهمية تحاور الآباء مع أبنائهم، فالتحاور يحترم الذات الإنسانية للأبناء، فلا يفرض عليهم أفكار وتجارب وخبرات الآباء، وإنما يترك تلك الخبرات تنمو معهم عن طريق اكتسابها ذاتياً عبر المناقشة.. كما أنه يدفع الابن إلى التفكير العميق والملاحظة والاستنتاج بعيداً عن التلقي والحفظ والترديد، ومن ثم يزيد من ثقته بنفسه عند طرح الأفكار أو الرد عليها..
ولذلك يجب علينا ألاّ نبقى، كآباء، نهوى النقاش ونحب الجدال وصناعة الكلام، ولا نعرف فن الحوار؟
وإتقان فن الحوار يتطلب القليل من التروي والكثير من الحذق والتدريب.
طرق الحوار:
للحوار طرق كثيرة منها التعليم، والمشاركة الوجدانية، والتفاوض، والأوامر النواهي، والتشجيع..
ويعتقد كثير من الآباء أو المربين أنهم يستخدمون كل طرق الحوار مع أبنائهم، والحقيقة أننا كآباء ومربين نستخدم كل طرق الحوار مع أبنائنا بلا فائدة!!
إننا كآباء ومربين، تحت ضغط الظروف المعيشية، نميل إلى استخدام نوع معين من التعبير كالإكثار من الانتقادات مثل "أسرع في ارتداء ملابسك، وقميصك متسخ اذهب وارتد غيره، اجلس بطريقة صحيحة اذهب ومشّط شعرك المنكوش"، وهكذا فإن أغلب حديثنا لأبنائنا عبارة عن أوامر.
وحتى حين يمارس أحدنا الطرق الأخرى للحوار مع الأبناء يطغى عليها الجانب السلبي على الجانب الإيجابي.
فمثلا طريقة الحوار للتعليم تتحول لدينا إلى نوع من المحاضرات، فتفقد مضمونها وهدفها لتصبح لونًا من ألوان "الإزعاج التربوي" إن صحّ التعبير.
كما أننا في كثير من الأحيان نخلط إحدى طرق الحوار بطريقة أخرى كأن نخلط، مثلاً، بين طريقة "الأوامر والنواهي" وطريقة "التعليم"، فنطلب من الابن ارتداء المعطف بلا تبرير لذلك.. بينما ينبغي في أسلوب الأوامر والنواهي تعليل القواعد قبل إرسائها ومن هنا تكتسب معرفتنا بطرق الحوار قدراً كبيراً من الأهمية: ويحتاج تعلّمنا إياها الحديث عنها ولو بإيجاز.
وفيما يلي بعض من هذه الطرق:
1- الخطاب الدافئ:
من النادر أن يمر يوم لا يقوم فيه الآباء بتعليم أبنائهم شيئًا ما، ويجب أن يكون التعليم تجربة حانية ودافئة توثق الروابط بين الآباء وأبنائهم كأن يرد الأب على تساؤلات الابن حول الكون والحياة.
من هنا تكون العبارات التي يُنصح باستعمالها "دعني أشرح لك" "راقب كيف أقوم بذلك" "دعنا نرى كيف يمكن أن نحلّ ذلك معًا" "لست متأكداً من الإجابة الصحيحة، دعنا نبحث عن ذلك" "لا بأس، الوقوع في الخطأ هو وسيلة تعلّم الصواب".
وبالطبع تعدّ نغمة الصوت عاملاً أساسياً، فعندما تقول لابنك مثلاً "افعل ذلك بهذه الطريقة" بنغمة خشنة وغاضبة، فسيفهم الابن ذلك على أنه انتقاد له وبالتالي يزيد توتره وربما يدفعه ذلك إلى عدم طلب مساعدتك في المستقبل.(1)
2- طريقة المشاركة الوجدانية:
وهى من الأساليب المهمة في التعامل مع الأبناء، وبخاصة عندما يشعرون بخيبة أمل وضيق مما حولهم من أوضاع وظروف. في هذه الأحوال لا يحتاج الأبناء إلى حل مشاكلهم بقدر احتياجهم إلى مداواة جراحهم والعثور على شخص يتفهم حقيقة آلامهم..!!
على سبيل المثال.. عندما عادت "سميحة" إلى المنزل حزينة، لأن زميلتها فضّلت اللعب مع فتاة أخرى، أرادت أمها أن تُخرجها من حزنها فقالت "سوف تعود أختك إلى المنزل حالاً ويمكنك اللعب معها" ولكن هذه العبارات لا تُعطي الابنة ما أرادت من مشاركة أمها لها وجدانيًا. والصواب في مثل هذه الحالات أن تردّ الأم قائلة: "لا بد أنك تشعرين بالحزن من أجل تصرُف زميلتك، أليس كذلك؟.. فإدراك "سميحة" أن والدتها تشاركها مشاعرها ولا تتجاهلها يخفف من حزنها ,ويدفعها في ذات الوقت إلى التحدُّث إلى الأم عن مشاعرها قائلة: إن هذا يحدث كثيراً من زميلتي هذه، ومن خلال حديث الابنة تدرك الأم مخاوفها وتهتم بمشاعرها.
ومن هنا تكون العبارات الأنسب في طريقة المشاركة الوجدانية أن تقول مثلاً: "إنك حزينة لأجل ما حدث، أليس كذلك؟" "أعرف أنك تشعرين بالخوف من..".
ومثل هذه العبارات لا تحتوي على حلّ ما بقدر احتوائها على معاني التفهُم للمشكلة والمشاركة في مشاعر الابنة، ولاشك في أن هذا يدفع الابنة إلى مصارحة الأم أكثر فتكشف عن مخاوفها وأفكارها، ومن بعدها يمكن التفكير في الحل.
3- طريقة التفاوض:
عندما تنصت إلى أبنائك وتحاول فهم الأسباب التي تدفعهم إلى طلب شيء ما وتتفاوض معهم أحيانًا للتوصل إلى اتفاق، فسوف يعود ذلك عليهم بالنفع.
فعلى سبيل المثال: رغبت حفيدتي "مجد" وعمرها أحد عشر عاماً أن تشتري جهاز هاتف جوال، وعرضت على والدها ذلك، فأجابها: اكتبي الأسباب التي جعلتك راغبة في اقتناء مثل هذا الجهاز، وحدّدي نوع الجهاز الذي ترغبين شراءه، وتعرّفي على سعره لتتأكدي إذا كان ثمنه متوفراً في حصالتك، ولكني قبل هذا وذاك سأوضح لك أموراً ثلاثة أولها: أن للهاتف الجوال مخاطره على صحة الأطفال ومنها كذا و... والثاني: شرطي في حال شرائه ألاّ تصطحبينه إلى المدرسة، وأن لا يطغى الحديث فيه على أوقات الدراسة، والثالث: إن في المنزل جهازاً يمكن أن تستخدميه أنت وأخواتك.
بحثت "مجد" في الإنترنت عن أنواع الأجهزة وأسعارها، ووجدت أنها لا تمتلك في حصالتها ما يكفي لشرائه، وأخبرت والدها بنتيجة ما توصّلت إليه.. بعد دراسة المعطيات التي بين يديها والتي ساقها لها والدها، تولدت لديها القناعة بأن تغضّ النظر عن شرائه في الوقت الحاضر،وستكتفي باستخدام الجوال الموجود في البيت كأخواتها.
من الواضح أن الوالد تعامل بمنتهى الوعي والحكمة، فقد أخذ رغبات ابنته، ومن ثم أفكارها على محمل الجد لأنه أدرك أنها ستتعلم درساً قيّماً من هذه التجربة.
ولكن لابد من التنبيه هنا إلى خطأ يمكن أن نقع فيه كآباء، وهو أن نتفاوض مع أبنائنا من منطلق اليأس أو ما يعرف ب "الرشوة"، فربما يخشى الآباء أن يسيء أبناؤهم في موقف مهم؛ لذلك فهم يتوسلون إليهم أن يُحسنوا التصرّف مقابل إغرائهم بشراء ما يريدون أو اللعب بما يشتهون, فنسمع الأم وهي تصرخ "لا بأس يمكنك أن تمارس لعبة أخرى من ألعاب الكومبيوتر ولكن كُف عن الصراخ".
ويختلف هذا تماماً عن موقف "أم رامي" التي خرجت للتسوُق بصحبة ولديها مستخدمة أسلوب التعاطف معهما قائلة: " أعرف إنه ليس من الممتع أن تخرجا للتسوق بدلاً من اللعب، لكن أعدكما بأننا لن نتأخر، وإذا لم تتذمرا داخل المتجر فسوف نتناول البيتزا الليلة، والفرق بينهما أن أم رامي لا تشعر باليأس تجاه طفليها، وإنما تريد أن تكافئهما على حسن تصرفهما، وإذا أثنت مرة أو مرتين على سلوكهما الحسن فسوف يزيد هذا من إمكانية إظهار مزيد من التعاون في المستقبل؛ لذا يحسُن أن تكون العبارات المستخدمة في التفاوض يداخلها التعاطف مثل:
- "أعرف أنك تود الذهاب إلى صديقك اليوم، ولكن الجوّ بارد، يمكنك الاطمئنان عليه بالهاتف".
- "قبل أن تذهب إلى الحفل، أريد منك ترتيب غرفتك".
- " قبل أن أفكر فيما تريد أحتاج منك أن تقوم بـ.... ".
- "لا يمكنني الموافقة على ذلك. هل هنالك شيء آخر بدلاً منه؟".
- "أعرف أنك تريد الذهاب إلى البحيرة اليوم مع صديقك وأسرته، أعتقد أن ذلك سيكون رائعا، ولكني أخشى... هل لديك اقتراحات أخرى؟".
وهكذا بالتأكيد سيتعلم طفلك فن التفاوض والتوصل إلى حل وسط مع التبصر بالعواقب التي تنتج عن الوفاء بالاتفاقات أو نقضها(2).
4- طريقة الأوامر والنواهي:
لكي نستطيع التفريق بين هذه الطريقة وطريقة التعليم، تأمل هذا الحوار الذي دار بين أحمد ووالدته:
الأم: أحمد قم بارتداء معطفك إذا كنت تنوي الخروج حتى لا تصاب بالبرد.
أحمد: لا تخافي يا أمي فلن أصاب بالبرد.
الأم: بل ستصاب بالبرد, ولذلك عليك أن ترتدي معطفك.
أحمد: ولكني يا أمي.
الأم: لا أودُّ أن تخرج من دون ارتداء معطفك.
أحمد: ولكني أودُّ ذلك.
لقد خلطت الأم هنا بين طريقة الأوامر والنواهي، وبين طريقة التعليم فإذا كانت تريد فعلاً أن يرتدى أحمد معطفه يجب ألا تقول: "لا أود أن تخرج" فهكذا يبدو الأمر وكأنه تعبير عن فرض رأيها في المسألة، وهذا بالطبع أعطى للابن إمكانية القول "ولكني لا أود".
ومن هنا يكون من الأنسب في طريقة الأوامر والنواهي أن تكون عباراتنا تحمل لونًا من القواعد التي لا تفاوُض حولها لأن هذا التفاوض يفقدها معنى القاعدة من مثل:
-
توقفا حالاً عن الشجار.
- أعرف أنك لا توافق, ولكن القاعدة في هذا الأمر....
- من الخطأ أن تضرب أختك.
- قم بإغلاق الكومبيوتر، فهذا هو موعد العشاء.
ولاشك في أن أهم ملامح هذه العبارات أنها واضحة ومباشرة.(3)
ونؤكد هنا أيضاً على استخدام كلمة "من فضلك" فهي كلمة السر في إحكام السيطرة على الابن دون جرح مشاعره، ونذكر هنا قصة توضح ما نقصد وقد حكاها "ابن العربي" رحمه الله عن شيخه "أبوبكر الفهري"، فقد كان شيخه يرفع يديه عند الركوع، فهمّ بعض من يخالفونه المذهب بقتله لأنهم على خلاف ما يعتقدون على فعله، فقال له "ابن العربي": "حتى لو كان يحلُّ لك هذا فإنك بين قوم إن قمت بذلك قاموا عليك, وربما ذهب دمك، فقال له الشيخ "أبوبكر": "دع هذا وخذ في غيره".
هذه العبارة تعني أنك حين تدرك أن الحوار مع الأبناء يسير في اتجاه سلبي تطلب منهم التوقف عن هذا الجدال "دع هذا وخذ في غيره".
ولا تحسب أن هذا الموقف ضعيف بل على العكس فإن هذه الجملة تحمل قدراً كبيرًا من القوة والتجديد للابن، وهي في ذات الوقت نصيحة طبية له.(4)
-
طريقة التفاوض مع ابنك لها أثر كبير في التعامل معه، فكن ذكيًا وأنت تتعامل مع طفلك، وتعرّف إلى الأشياء لتستطيع من خلالها أن تفتح قلبه، فمثلاً قد يحب قيادة الدراجات، فتقول له: "إذا رتبت غرفتك، سآخذك في نزهة وأجعلك تقود الدراجة".
- لا تأمر أو تنهى ولدك مباشرة، بل تعامل معه بذكاء اجتماعي كأن تضيف بعض الكلمات التي تدل على الحب في طلباتك لولدك، مثل أن تقول: "يا حبيبي هلا أحضرت لي كوباً من الماء" "أريدك أن تكون أحسن إنسان، فلا أراك بعد ذلك تؤذي أخاك".
أساليب تؤدي إلى الفشل في الحوار مع أبنائنا!!
أستغرب ممن يقول بكل ثقة: أولادي هم أغلى الناس، ثم يخبئ الكلام المهذب، والأسلوب الظريف ليتعامل بهما مع الغرباء، ولا يكاد يُقدم شيئاً منه لأولاده؛ مع أنهم أولى الناس بالكلمة اللطيفة، والتعامل اللبق.
ولعل هؤلاء شغلتهم متاعب التربية وروتينها عن حلاوتها ولذتها، وهي متاعب وآلام لا بد منها، ولا ينبغي أن تؤثر على علاقتنا بأبنائنا رغم شدة هذه المتاعب وكثرتها.. هل رأيتم أماً تضرب ابنها المولود حديثاً لأنه سبب آلامها؟!! مستحيل.. إنما تحتضنه.. راضية.. سعيدة.. قريرة العين رغم كل ما تسبب فيه من معاناة وآلام. وكذلك التربية يجب أن نفصل فيها بين متاعبنا بسبب الأطفال، وبين تعاملنا معهم[...]
يجب أن نبحث عن المتعة في تربيتهم، ولا يمكن أن نصل إلى هذه المتعة إلا إذا تعاملنا معهم مراعين بمستواهم العمري والعقلي. والتعامل مع الأطفال حسب مستوياتهم ميّزة الأجداد والجدات، فهم عند تعاملهم مع أحفادهم ينزلون إلى مستوى الطفل، ويتحدثون معه عمّا يسعده، ويتعاملون معه بمبدأ أن الطفل هو صاحب الحق في الحياة، وأن طلباته مجابة ما دامت معقولة والأطفال يحبون ذلك من أجدادهم وجداتهم، إلا أنهم ينتظرون هذا التعامل اللطيف، والعلاقة الخاصة منا نحن، وتظل صورة الأب الشاب القوي التقي هي النموذج الذي يحبه الولد ويقتدي به ويتعلم منه كيف يقود البيت، ويرعى زوجته وأبناءه في المستقبل.
الفرصة لا تزال متاحة للجميع لتغيير العلاقة بالأبناء تغييراً ينعكس إيجابياً عليكم وعليهم، وذلك بالتفاهم والحوار معهم، واحترام شخصياتهم المستقلة، وتقبلهم بعيوبهم ونقائصهم.
كل هذا ممكن أن نحققه إذا جعلنا علاقتنا بأبنائنا أفقية، كعلاقة الصديق بصديقه، يغلب عليها الحوار والتفاهم، أما إذا كانت العلاقة رأسية كعلاقة الرئيس بمرؤوسه، ويغلب عليها الأوامر والنواهي، فلا شك في أن تأثيرها الإيجابي سيكون ضعيفاً.

الهوامش:
1- كيف تقولها لأطفالك - تأليف: بول كولمان - السعودية، الرياض، مكتبة جرير  صفحة 7، 8.
2- كيف تقولها لأطفالك، المرجع سابق، صفحة 13.
3- كيف تقولها لأطفالك، المرجع سابق، صفحة 15، 17.
4- الاعتصام - الشاطبي - صفحة 358/1 نقلاً عن موقع عالم المرأة منتدى الطفل.

المصدر: مجلة الباحثون، عدد: 56.
الآراء الواردة في هذا المقال لا تُعبّر بالضرورة عن رأي الموقع
17-02-2012 | 10-31 د | 2652 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2022-06-09

انت الزائر رقم: 11458451