تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقديم راية الإمام الرضا عليه السلام للحاجة عفاف الحكيم تكريماً لها حفل توقيع كتب "علية السنديانة العامليّة"، "دار سكنة" و "ذات أحلام وسفر" حفل توقيع كتابي "دَار سُكنة"و"ذاتَ أحلامٍ وسَفَرَ" جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
أمهات الشهداء وزوجاتهم
والدة الشهيد علي مصطفى سلمان
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

هادئ الطبع، لين الخاطر، أحبَّ والدته كثيراً، وذكرت في مقابلة أجريناها معها: "لم يزعجني يوماً، فكان يقوم بغسل وكي ثيابه بنفسه، ويرتب خزانته ولا يترك خلفه آثاراً، حتى لا يحملني أعباءاً إضافية".
وتضيف الوالدة: "كان يسعى لإيجاد حالات المرح والبهجة في البيت، ليرى البسمة على وجوهنا جميعاً. وكان إذا علم بأن أحدنا يحب أكلة معينة، يهبّ لإحضارها، فوالده كان يحب نوعاً معيناً من الطعام، يأتي علي ويفتح "البراد"، فإن وجده كان به، وإلا ذهب السوق واشتراه. وغالباً ما كان يتفقد مؤونة البيت، وما نقص منها يؤمنّه لنا، وكما يبتاع لمنزله يبتاع لنا، حتى لو ابتاع قطعة "شوكولا" يأتي إلينا بجزء منها أو بمثلها".
علي الشاب الهادئ، الحنون، المحب، الذي زرع في قلوب الناس محبة كبيرة له، لم يترك باباً من أبواب الخير والإحسان إلا وكان أول من طرقه.. وتقول الوالدة: "صنع ولدي علي صندوقاً من الكرتون مستعملاً الخيطان لإحكامه، وجعله لصدقات الصباح للإخوة المجاهدين في العمل، وفي آخر كل شهر يجمع هذه الأموال ويضيف إليها بعضاً من ماله الخاص، ويسلمها لي كي أوزعها على الأسر المستضعفة في القرية بشكل سري حفاظاً على مشاعر هؤلاء الناس. فلم يرد علي سائلاً ولا أوصد باباً بوجه محتاج، فكان يبذل كل ما لديه في تلبية حاجات الناس، ويؤثرهم على نفسه، إذ كان لا يتبقى في جيبه فلساً واحداً، وهو دائماً مسرور بهذا العمل".
تزوج علي ورزق بابنة اسماها فاطمة، وكان يحبها كثيراً، وعرف عنه عاطفته الكبيرة تجاه أهله وإخوته.. وكان لعلي شقيق اسمه حسن يكبره بسنتين، كانا كالتوأم لا ينفصلان عن بعضهما البعض.. يأكلان معاً.. يخرجان معاً.. ينامان سوياً، وتذكر الوالدة أنها ذات مرة اشترت لكل واحد منهما سريراً، لكنهما أصرا على النوم جنباً إلى جنب.. وكانا إذا ابتاع أحدهما شيئاً لا بد وأن يذكر أخاه بالقليل منه، لشدة تعلقهما ببعضهما البعض، إلا أن شاء الله وافترقا إثر استشهاد حسن في حرب عناقيد الغضب 96..
بدأ علي عمله الجهادي عندما كان في الرابعة عشرة من العمر، وقتها كان الشهيد حسن لا يزال على قيد الحياة، وكما كانا رفيقي طفولة كانا أيضا رفيقي جهاد، وحسن موضع سر علي ويعرف عنه كل تفاصيل عمله، وحين تسأل الأم عن علي تجد الجواب لدى حسن، فهو إما عند بيت جده، أو في بيت عمه، أو خرج إلى المكان الفلاني، وهكذا... حفاظاً منهما على سرية عملهما، وخاصة أن الأوضاع السائدة وقتذاك لم تكن مساعدة، لوجود جيش الاحتلال الإسرائيلي وتعامل البعض معهم في ميلشيا لحد..
وتضيف الوالدة: "لدينا منزل في الضيعة، كان من ثغور المقاومة، يتسع لكثر من عشرين مجاهد، وكنت أثناء تواجدي معهم أعد لهم الطعام ولا أتأخر عن مساعدتهم بالقدر المستطاع، وفي مرة قمت بمداواة أحد المجاهدين الذي أصيب بحمى شديدة، فأخذت أبرد حرارته بقطع من الثلج أضعها على رأسه، وقال لي حينها أحد الإخوة أنه سيقوم بذكري في وصيته، لشدة اهتمامي بالمجاهدين ومساعدتي لهم، وكنت أجيبه بأنها خدمة أتشرف بها فأنتم أولادي."



المصدر: إرث الشهادة.
بتصرف
                                                                                 
                                                                               
 
 


 

07-03-2015 | 13-25 د | 1620 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2022-06-09

انت الزائر رقم: 11458371